العالم العربيسياسة

حملة إسرائيلية شعواء على نقيب الصحافيين الفلسطينيين

 

  الحوار نيوز – خاص
   تواصل وسائل الاعلام الإسرائيلية ونقابة الصحافيين في الكيان الصهيوني،حملتها الشعواء على نقيب الصحافيين الفلسطينيين ونائب رئيس اتحاد الصحافيين العرب وعضو اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي للصحافيين الزميل ناصر أبو بكر،محملة إياه مسؤولية فشل نقابة الصحافيين الاسرائيليين في الحفاظ على استمرار عضويتها في الاتحاد الدولي للصحفيين ،وإتهامه باستغلال منبر الاتحاد الدولي للهجوم على إسرائيل.
وتشغل هذه القضية منذ ايام اتحاد الصحافيين العرب والاتحاد الدولي للصحافيين ،دفاعا عن الزميل أبو بكر،حيث تتواصل الاتصالات على كل المستويات لدفع هذه الحملة الشرسة عن نقيب الصحافيين الفلسطينيين والنقابة.
وقد نشر الزميل ابوبكر على صفحته على الفايسبوك رسائل التحريض الاحتلالي ضده وضد نقابة الصحفيين الفلسطينيين "ومن يقف مع الحق والحقيقه ،وضد من يقف مع المظلوم ضد الظالم ومع حرية الصحفيين الفلسطينيين، وخاصة الاتحاد الدولي للصحفيين وامينه العام انتوني بيلانجي ونقابة فرنسا".
وهذه نماذج من الحملة التي طالت أيضا الاتحاد الدولي ونقابات صحافية عالمية.
تقول التقارير:
"تأسس الاتحاد الدولي للصحفيين عام 1926، وهو أكبر منظمة للصحفيين في العالم، مقره في بروكسل ويجمع 187 نقابة من 146 دولة حول العالم ويمثل أكثر من 600000 متخصص في وسائل الإعلام، وهو عضو منتسب في اليونسكو ويمثل الصحفيين في الأمم المتحدة مع منظمة العمل الدولية.

صوتت اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي للصحفيين بالإجماع على استبعاد الاتحاد الوطني للصحفيين الإسرائيليين.وتم نشر القرار بعد بضعة أسابيع على موقع الاتحاد الدولي للصحفيين.

رسمياً، يتذرع الاتحاد الدولي للصحفيين خلف أسباب إدارية ويزعم أن الاتحاد الإسرائيلي "طُرد" فقط "لأنه لم يكن مستوفياً لرسومه"، وأكدت اللجنة التنفيذية في بيانها الصحفي أن هذا الاستبعاد اتخذ لأسباب "مالية" و"ليس قرارًا سياسيًا".
لكننا نتوقع أسبابًا أخرى، وقدم رئيس  نقابة الصحفيين في القدس الصحفي "حاييم شيبي"، والذي كان أحد المسؤولين في اتحاد الصحفيين الإسرائيليين ، شهادته معنا عبر البريد الإلكتروني.
وأكد حاييم شيبي  رفض اتحاد الصحفيين الإسرائيليين دفع رسوم عضوية الاتحاد الدولي للصحفيين لعدة سنوات للأسباب التالية:
• " خط منهجي مناهض لإسرائيل بل ازداد سوءا على مر السنين داخل الاتحاد الدولي للصحفيين"، وعندما زار قادة الاتحاد الدولي للصحفيين الشرق الأوسط، عقدوا اجتماعات في رام الله لكنهم قاطعوا نقابة الصحفيين في القدس، لم تتم دعوتنا إلى الاجتماعات، وواجهتنا رغبة واضحة في تجاهل وجهة النظر الإسرائيلية.
• أصدر الاتحاد الدولي للصحفيين مراراً وتكراراً بيانات تدين موقف إسرائيل من الصحفيين. وقال حاييم شيبي: "إنهم لم يكلفوا أنفسهم عناء تحذيرنا مسبقًا من هذه البيانات الصحفية أو طلب رأينا" مضيفًا أن هذه البيانات الصحفية "غالبًا ما يتم نسخها ولصقها من نصوص المنظمات الفلسطينية".
• يشير حايم شيبي أيضا إلى تقرير أوضح فيه أن "الوفد الإسرائيلي لم تتم دعوته حتى إلى اجتماع في أوسلو، حيث تم اتخاذ قرار الاستبعاد" وهو الاجتماع الذي بإمكانه خلاله الدفاع عن نفسه.
• كان السبب الرسمي للاستبعاد هو "عدم دفع المستحقات" ولكن السبب الرئيسي لهذا الفصل كان منهجاً معادياً بشدة لإسرائيل اعتمده قادة الاتحاد  في ذلك الوقت.
وتابع هام شيبي، "نحن أخبرنا الاتحاد الدولي  أننا لن نقبل بعد الآن أن يرسل الاتحاد الدولي للصحفيين" بعثات تضامن "مع سكان وصحفيين في قطاع غزة دون وجود مهام مماثلة مع سكان سديروت والصحفيين الإسرائيليين"
"لن نقبل بعد الآن وضعاً يجد فيه الإسرائيليون أنفسهم مستهدفين في المؤتمرات التي ينظمها الاتحاد لمقاطعتهم حملات الكراهية ضدهم"، وختم بسخرية بأن "من ينظم هذه الحملات صحفيون يفترض أن تبنى عضويتهم على صحافة حرة ومستقلة."
 
ناصر أبو بكر، عضو مؤثر في الاتحاد الدولي للصحفيين،وهو رئيس اتحاد الصحفيين الفلسطينيين، صحفي في مكتب وكالة الأنباء الفرنسية في رام الله، كما أنه نشط – ومؤثر جدًا – داخل الاتحاد الدولي للصحفيين.

 
لكن ناصر أبو بكر لديه قبعات عديدة، منذ ديسمبر 2016 كان مرشحًا للمجلس الوطني لفتح، الحركة الفلسطينية الرئيسية التي أسسها ياسر عرفات.هذا الانخراط في منظمة سياسية – عسكرية (تدعي أنها قتلت 11000 إسرائيلي وحرضت 170.000 شهيد منذ تأسيسها) تم تسريحه لمدة أسبوع في فبراير 2017 من الوكالة الفرنسية للأنباء AFP وقال مسؤولون في الوكالة أن أنشطة ناصر أبو بكر لا تتوافق مع المعايير الأخلاقية.

شارك ناصر أبو بكر في مؤتمر الاتحاد الأوروبي للصحفيين (الفرع الإقليمي الرئيسي للاتحاد الدولي للصحفيين)، الذي عقد في سراييفو في ربيع عام 2016، وعلى المنصة، رفض أي اتصال مع الصحفيين الإسرائيليين، وأيضا رفض رئيس الاتحاد الفلسطيني مقترحات "التنسيق" التي قدمها زملاؤه الإسرائيليون في الماضي، كما يتضح من تغريدة الصحفي خالد أبو طعمة.
ويبدو أن مراجعة البيانات الصحفية والتغريدات والإجراءات التي قام بها الاتحاد الدولي للصحفيين تؤكد وجود خط معادٍ جداً لإسرائيل داخل الاتحاد، على غرار مواقف السلطة الفلسطينية.
في تشرين الثاني 2015، توجه أنطوني بيلانجيه، الأمين العام للاتحاد الدولي للصحفيين، إلى رام الله للمشاركة في ندوة "دور الإعلام في تغطية النزاعات" والتي نظمت تحت رعاية السلطة الفلسطينية.
 

ما الذي يهم الأمين العام للاتحاد الدولي للصحفيين إذا كانت الأراضي الفلسطينية تحتل المرتبة 137 (من بين 180 دولة) في التصنيف العالمي لحرية الصحافة الذي أنشأته جمعية مراسلون بلا حدود.يفضل الاتحاد الدولي للصحفيين توجيه النقد للإسرائيليين ويظهر تفهماً عظيماً لنظرائه الفلسطينيين.

في تشرين الثاني 2018، شارك الاتحاد الدولي للصحفيين مرة أخرى في مؤتمر مدته ثلاثة أيام  في رام الله، وخلاله، قدم رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين، فيليب ليروث، لرئيس الوزراء الفلسطيني رامي حمد الله بطاقة صحفية فخرية دولية باسمه.ونظم المشاركون في المؤتمر – بمن فيهم العديد من النقابيين الفرنسيين – مظاهرة مناهضة لإسرائيل في شوارع رام الله، تحت النظرة المحسنة للقوات الفلسطينية.
يبدو أن هذا التمسك بأطروحات النقابة الفلسطينية يشكل الخط السياسي للاتحاد الدولي للصحفيين ويمكن أن يفسر النبذ والمقاطعة الذي كان الصحفيون الإسرائيليون ضحايا له منذ سنوات.
في المؤتمر العالمي المنعقد في تونس في حزيران2019، صوت الاتحاد الدولي للصحفيين على اقتراحين اثنين مناهضين لإسرائيل من اصل  70 اقتراحًا تمت مناقشتها والموافقة عليها في المؤتمر.نقابة الصحفيين الفلسطينيين هي المصدر الأول وراء هذه الاقتراحات تحت عنوان "ضد الاعتداءات على الصحفيين في فلسطين".  ويتهم الاقتراح الجيش الإسرائيلي والمستوطنين بالتسبب في العنف ضد الصحفيين الفلسطينيين ويصف مجرد "وجود المستوطنين" بأنه "جريمة حرب" كما يدعو الهيئات الحاكمة للاتحاد الدولي للصحفيين إلى "دعم الحملة التي تديرها نقابة الصحفيين الفلسطينيين" وتقديم شكوى أمام منظمة العمل الدولية" ضد الجيش الإسرائيلي، ودعوة النقابات الأخرى الأعضاء في الاتحاد الدولي للصحفيين للانضمام إلى هذه الإجراءات.
الاقتراح الثاني بعنوان "حرية الصحافة يجب أن تكون قادرة على أن تمارس في الأراضي الفلسطينية"، قدمه الاتحاد الوطني للصحفيين  SNJ ، أكبر نقابة للصحفيين في فرنسا .
نص المقترح يستنكر "قمع قوات الاحتلال لحرية الصحافة والإعلام في الأراضي الفلسطينية ويتهم الإسرائيليين بقتل الصحفيين الفلسطينيين والاعتداء على حرية الصحافة ووضع العوائق أمام ممارسة المهنة، كما يدين المقترح هذه المضايقات التي يمارسها أكثر الأنظمة البغيضة ويقدم دعم النقابة الفرنسية للصحفيين الفلسطينيين واتحاد الصحفيين الفلسطينيين ويدعو جميع الهيئات التابعة للاتحاد إلى الاحتجاج أمام السفارات الإسرائيلية حول العالم.
تظهر هذه النصوص النغمة المعادية لإسرائيل بشكل منهجي وتصف وضعا لا يتوافق مع الواقع ويتبدل مع كل سطر.كما أن المقترحات التي تم التصويت عليها لم تصف شيئًا من الحالة السيئة لحرية الصحافة الناتجة عن ممارسات السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية وحماس في غزة.على العكس من ذلك، اختار مقترح آخر عن "الإصلاح الإعلامي في فلسطين" أسلوباً أكثر تصالحية عند مخاطبة السلطات الفلسطينية.
يمكننا أن نرى من القراءة المقارنة لهذه المقترحات المختلفة الخط السياسي غير المتوازن للاتحاد الدولي للصحفيين لصالح الفلسطينيين وعلى حساب الإسرائيليين بشكل صارخ.
لاحظوا دور نقابة الصحفيين الفرنسيين SNJ  والتي تشكل في جميع الحلقات التي ذكرناها واحدة من التبديلات الرئيسية في الحملات المعادية لإسرائيل التي يقوم بها اتحاد الصحفيين الفلسطينيين.
آخر مثال، لوحظ مؤخراً انحياز الاتحاد الدولي للصحفيين ضد إسرائيل، في أبريل الماضي، حيث أطلقت فتح فيديو يهدد ثلاثة صحفيين إسرائيليين بالاسم، متهمة إياهم بأنهم جواسيس وعملاء لجيش الدفاع الإسرائيلي.

 


 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى