دولياتسياسة

جولة في أفكار كتّاب وفلاسفة معاصرين حيال الكورونا وعلاقتها الجدلية بالبيئة والإقتصاد والرأسمالية

 


المحامية ايزابيل فرنجية – كراكاس
كتب دينيس دي روجمونت ، أحد رواد حماية البيئة ، في عام 1977: "أشعر أن سلسلة من الكوارث قادمة ، نشأت بفضل جهودنا الدؤوبة ولكن اللاواعية. نعم ، إنها كبيرة بما يكفي لإيقاظ العالم ، ولكنها ليست كافية لتدمير كل شيء ، أي التعلم من التجربة ، هي الوحيدة القادرة على التغلب على جمودنا "(Rougemont Partant ، 1979)

فكرة فرانسوا بارانت أحد أوائل  المفكرين حول تراجع النمو، من اعماله  "“The End of Development" الذي نشر عام 1982،استنادًا إلى المفهوم الشائع الذي تقدمه  التجربة ، فهي جذرية بشكل مذهل بقدر ما هي قدرية.
تُعرّف القواميس الكوارث بأنها اضطراب خطير يحدث خلال فترة قصيرة نسبيًا، يتسبب في خسائر بشرية ومادية واقتصادية وبيئية واسعة النطاق، والتي تتجاوز قدرة المجتمع على التغلب عليها باستخدام موارده الخاصة ،يمكن أن يكون هذا "حدثا حاسما يولد مأساة" أي تلك الناتجة عن ديناميات نظام معقد.

الاقتصاد العالمي في حالة شلل  من جراء ال "Corona -shock"والإنتاج  متوقف .إنقطاع  سلسلة التوريد تعيق الإقتصاد العالمي، أي أن الفيروس التاجي يشبه عمليا إضرابًا عامًا  من دون طاولة مفاوضات. هناك دوامة اقتصادية في الاتجاه المنحدر . ما يحدث، له اسم و كنوة هو : " تراجع النمو  في حالة الكوارث"،

تتعامل الدول الأوروبية وحتى إدارة ترامب مع الأزمة بالقروض والمنح وغيرها من الإجراءات السخية إذ قتلت "كورونا" قواعد التقشف التي لا يمكن المساس بها حتى أن  أصوات أكثر أشكال النيوليبرالية تعنتًا تجاه الدولة، والتي كانت في السابق تنتقد بشدة هذه السياسة الإقتصادية تضم صوتها لهذه المطالب، ليس هناك شك في أن هذه الإجراءات مهمة ، ويمكن أن تؤجل على المدى المنظور  إغلاق مصانع الإنتاج وفقدان الوظائف،ومع ذلك ، فإنها بمثابة أوكسجين لمرض عضال ولا يمكنهم المساهمة في حل المشكلة المركزية للأزمة الاقتصادية الحالية: انهيار الطلب الناجم عن وباء الفيروس التاجي يدفع النظام الاقتصادي الرأسمالي إلى أقصى إمكانياته.

اعتمد فرانسوا بارانت، خبير في علم  البدائل في فرنسا وأول المؤسسين  لنظرية  تراجع النمو " Degrowth" ،  فهو يعتمد على هذه التحديات  باعتبارها "الحافز " للخروج من جنون المجتمع المنتج. ليس من قبيل الصدفة أنه أطلق على أحد كتبه استفزازًا ، Que la crise s'aggrave! في هذا الكتاب، علل  بارتانت الأسباب التي تدفع  بألازمة العميقة  أن تكون الطريقة الوحيدة لتجنب تدمير الذات البشرية.

من الطبيعي أن نتساءل عما إذا كانت دروس التجربة المأساوية، مثل ما حدث، مفيدة حقًا. نعومي كلاين، في كتابها الشهير "عقيدة الصدمة" ، تتمسك بموقف  معارض بشكل جذري حول أن  الكوارث تأتينا بالمنفعة لتعديل المنظومة الإقتصادية ,وفقا لها ، فإن الأوليغارشية النيوليبرالية والمحافظين الجدد تستغل الكوارث ، أو تثيرها ، لفرض حلول على مقياسها  ، التي تكون كارثية على الطبقات الغير ميسورة  ولكنها مفيدة ، على المدى القصير ، للشركات العملاقة .إن "عقيدة الصدمة" «The Shock Doctrine» هي الاستراتيجية السياسية لاستخدام الأزمات على نطاق واسع لدفع السياسات التي تعمق عدم المساواة بشكل منهجي ،  حيث تثري النخب وتضعف الجميع.

يميل الناس إلى التركيز على حالات الطوارئ اليومية للبقاء  صامدين أمام  تلك الأزمة ، مهما كانت ، ويميلون إلى وضع الكثير من الثقة في أولئك الذين هم في السلطة لنغض النظر  عن المعضلة   في أوقات الأزمات.في الواقع ، تعمل بيداغوجيا  الكوارث على استغلال الكوارث لتحقيق الفوائد.
البشرية ليست  بحاجة إلى أن تصبح أكثر حكمة انما النقطة الأساسية تتطلب منا تجريد   الأوليغارشية الرأسمالية من سلاحها  الفتاك وتحييدها.حسب الظروف و في بعض الأوقات،  يفرض اللوبي الرأسمالي قواعد اللعبة في حالات   الكوارث؛ كما أنه  في ظروفٍ  أخرى ، يمكن للناس أن تنجح في فرض حلول تحمي حقها وتتصدى لمنافع المستفيدين.
يقول  غرامشي إن الوحوش تولد ما بين الظلام والدجى، عندما يكون  الموت في حالة نزاع وولادة فجر جديد متعثرة. نحن نقطن الأن ما بين  الظلام والدجى ، في خضم مرحلة  تاريخية .
ما هذا العالم الجديد الذي يستغرق وقتًا للظهور؟
عالم جديد يمكن أن يخيف الوافرين حظاً وتأخر  الحركات الاجتماعية في إدراكه.هناك العديد من الثورات القائمة   ، لكنها لم تكتمل. وافاقها  غير مؤكدة. لا نستطيع القول أنها  سحقت أو ولدت من جديد ،  العالم ينتفض، كثر  يحملون الأمل ويخطوا بالفعل معالم  المستقبل والحاضر. إنها ثورات  طويلة الأمد و ثمارها حتماً في أحشاء الأمهات.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى