دولياتسياسة

تشاد تغرق في أزمة سياسية بعد مقتل الرئيس ديبي

الحوار نيوز – خاص

تشهد تشاد أزمة سياسية وأمنية وحالة من عد الاستقرار نتجت عن مقتل الرئيس إدريس ديبي خلال المعارك التي جرت وسط غرب البلاد بين قوات الجيش التشادي وجبهة الوفاق والتغيير.

وكان زعيم “جبهة التغيير والوفاق” المتمردة محمد مهدي علي، انضم كشف أنإدريس ديبي انضم للمعارك يوم الأحد الماضي، وقال إن ديبي أصيب في المعارك ونقل إثر ذلك بمروحية عسكرية إلى العاصمة نجامينا لتلقي العلاج.

 وعلى الأثرأعلن الجيش التشادي مجموعة من الإجراءات في محاولة للسيطرة على الأوضاع ،منها حل الحكومة والبرلمان وتشكيل مجلس عسكري انتقالي وإغلاق الحدود البرية، وتعهد بالإشراف على انتخابات رئاسية نزيهة وشفافة.

وتعيش تشاد منذ فترة حالة من عدم الاستقرار الأمني، ففي الحادي عشر من نيسان/ إبريل الماضي، وهو اليوم الذي كان مقررا إجراء الانتخابات الرئاسية فيه، شنت جبهة التغيير والوفاق هجوماً كبيرا، حيث دارت اشتباكات عنيفة بين مسلحي الجبهة وقوات الجيش التشادي، سقط على إثرها قتلى وجرحى من الجانبين.

وتشهد منطقة جبال تيبستي، قرب الحدود مع ليبيا، منذ سنوات مواجهات مستمرة بين الجيش التشادي ومتمردي جبهة التغيير والوفاق.

ورأى الباحث القانوني التشادي علي موسى علي، إن الإجراءات التي أقدم عليها الجيش التشادي، عقب مقتل الرئيس  ديبي هي غير قانونية ولا تتوافق مع دستور البلاد وتمثل “استيلاء للسلطة”.وأضاف أن الجيش التشادي أعلن الحداد بالبلاد، وشكل مجلسا عسكريا انتقاليا من 15 عضوا بقيادة نجل الرئيس الراحل، حيث سيعمل على إدارة شؤون البلاد، لمدة 13 شهرا، حتى يتم تنظيم انتخابات رئاسية.

ونجل ديبي ضابط في الجيش التشادي، ويترأس المديرية العامة لجهاز الأمن لمؤسسات الدولة، المعروفة لدى التشاديين بـ”الحرس الرئاسي”.

 

 وأوضح الباحث القانوني، أنه في حالة شغور منصب رئيس الجمهورية يحدد الدستور من خلال تولي رئيس البرلمان السلطة لفترة مؤقتة، ثم يتم إجراء انتخابات في غضون 45 يوما على الأقل أو 90 يوما على أقصى حد.

وأشار إلى أن الوضع غير واضح وضبابي بشكل كبير، حتى المعارضة السياسية لم تعلن عن موقفها مما جرى حتى الآن من الانقلاب على دستور البلاد.

وذكر المتحدث باسم الجيش، الجنرال عزم برماندوا أغونا، في بيان تلاه عبر التلفزيون التشادي، إن “رئيس الجمهورية إدريس ديبي إيتنو لفظ أنفاسه الأخيرة مدافعا عن وحدة وسلامة الأراضي في ساحة المعركة”، مضيفا “نعلن ببالغ الأسى للشعب التشادي نبأ وفاة الزعيم التشادي يوم الثلاثاء العشرين من أبريل 2021”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى