انتخابات 2022سياسةمحليات لبنانية

بري يطلق البرنامج الانتخابي ويعلن أسماء مرشحي الحركة والكتلة

 

أطلق رئيس مجلس النواب نبيه بري بعد ظهر اليوم الحملة الانتخابية لحركة أمل وكتلة التنمية والتحرير والبرنامج الانتخابي ،في مؤتمر صحافي عقده في عين التينة .

وأعلن الرئيس بري خلال المؤتمر أسماء مرشحي الحركة والكتلة وفق الدوائر الانتخابية على النحو الآتي:

  • دائرة صور الزهراني:عناية عز الدين ،علي خريس،علي عسيران ،ميشال موسى ونبيه بري.
  • دائرة النبطية –بنت جبيل – مرجعيون – حاصبيا:أيوب حميد،أشرف بيضون،هاني قبيسي،ناصر جابر،علي حسن خليل،قاسم هاشم ومروان خير الدين.
  • دائرة صيدا – جزين:إبراهيم عازار.
  • دائرة بيروت الثانية:محمد خواجة.
  • دائرة بعبدا:فادي علامة.
  • دائرة البقاع الشمالي:غازي زعيتر.
  • دائرة البقاع الغربي – راشيا: قبلان قبلان

وفي البيان الذي تلاه خلال المؤتم اعتبر الرئيس بر ي “ان الانتخابات المقبلة ليست الاستحقاق الأول الذي يتحضر اللبنانيون لخوضه بعد اتفاق الطائف، لكنه الاستحقاق الأول الذي ألمس فيه هذا الكم الهائل من الاهتمام الدولي والإقليمي غير المسبوق”.

وقال: “رغم وقوف العالم اليوم على شفير حرب عالمية ثالثة أو تسوية مدروسة، لكن هذا الاهتمام بالانتخابات اللبنانية لم ينحصر وبقي الشغل الشاغل للدنيا، ومرد ذلك لأسباب شتى، البعض منها عن حسن نية والبعض الآخر يريد من هذا الاستحقاق مناسبة الى  تسييل ما تم الاستثمار عليها من مشاريع فتن مذهبية وطائفية وحملات تشويه وافتراءات بلغت ذروته في السنوات الثلاث المنصرمة ناهيك عن استثمار وجع الناس عن غير وجه حق. أصبح هذا الاستحقاق، استحقاق حق يراد منه باطل، ونحن نؤكد أننا نريد للانتخابات أن تتم في موعدها وستتم في هذا الموعد بعد سقوط كل أبواب التعديل والتأجيل”.
 
اضاف: “يجب ألا يحجب الاستحقاق الانتخابي الرؤية عن احتياجات اللبنانيين وغذائهم خصوصا في هذه اللحظة الراهنة التي عادت فيها شياطين الاحتكار الى استغلال الناس وممارسة عملية الإعدام الجماعي للناس”، مؤكدا ان “صوت المتنافسين في الانتخابات يجب ألا يعلو ويرتفع فوق صوت الغالبية للبنانيين الذين باتوا تحت خط الفقر”.
 
وقدم بري العناوين العريضة لبرنامجه الانتخابي، تحت شعار “بالوحدة أمل لننقذ لبنان”، وهي، الالتزام بالدستور والعمل على تنفيذ ما لم ينفذ من اتفاق الطائف، التمسك بضرورة التخلص من القوانين الإنتخابية التي لا تضمن شراكة الجميع والعمل على إقرار قانون إنتخاب عصري، عدم المس بحقوق المودعين، عدم التفريط بأي كوب ماء أو متر مكعب من الثروات النفطية في البحر مع التأكيد ان اتفاق الإطار هو الوسيلة المتاحة لتحقيق الترسيم مع إسرائيل، إقرار قانون اللامركزية الموسعة، الضغط ديموقراطيا لتطبيق ما أنجز من قوانين إصلاحية، استكمال التحقيق بانفجار المرفأ ولا غطاء على أي مرتكب، رفض أي شكل من أشكال تطبيع العلاقات مع السلطات الليبية ما لم تتم إماطة اللثام عن جريمة اختطاف الإمام موسى الصدر. 
 
وودعا بري الناخبين إلى تحويل 15 أيار الى “يوم وفاء”، وقال: “ليكن صوتنا وصوتكم يشبه صوت التاريخ والمستقبل، ولا أريد قلقا في الاقتراع..ليكن ردكم على كل ما تعرضتم له من حملات أن تثبتوا أنه كما كنتم عظماء في مقاومتكم ستظلون عظماء في مواجهتكم”.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى