سياسةمحليات لبنانية

بخاري بعد لقائه المفتي دريان: المملكة الى جانب لبنان ومؤسساته

 

الحوارنيوز -خاص
" المملكة العربية السعودية الى جانب الشعب اللبناني ومؤسساته". موقف عبر عنه سفير المملكة العربية السعودية وليد بخاري بعد لقائه صباح اليوم مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان.
موقف ثابت للمملكة لكنه يكتسب بعدا خاصا لكونه يطلق أمام المفتي دريان الذي لم يلتقي بعد رئيس الحكومة حسان دياب.

واكد السفير بخاري بعد اللقاء على "حرص المملكة العربية السعودية على امن وسلامة واستقرار لبنان ووقوفها الى جانب اللبنانيين جميعا ومؤسساتهم والمحافظة على تعزيز العلاقة بين البلدين الشقيقين في المجالات كافة.
وأشاد بخاري بالدور الجامع الذي تقوم به دار الفتوى بتوجيه من سماحته في المساهمة بمعالجة الأزمة التي تعصف بلبنان، أملا أن تزول هذه الغيمة في الأيام المقبلة وينعم لبنان بالازدهار والنمو وعودة الأمان الى ربوع لبنان المحبة والعيش المشترك والتعاون مع أشقائه العرب وأصدقائه لما فيه خير البلاد والشعوب.

وشدَّد السفير بخاري على موقف المملكة من الخطة الأميركية المقترحة للسلام بالتضامن مع الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة، مُؤكدًا بأن السعودية تتمسك بحلّ عادل يكفل حقوق الشعب الفلسطيني وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها ‎القدس الشرقية.

من جهته، رأى المفتي دريان ان المملكة العربية السعودية كانت وستبقى ذخرا للامة العربية والإسلامية في مساعدتها ودعمها  ووقوفها الى جانب قضايا العرب والمسلمين في كل مكان وخصوصا في الأزمات وبانتهاجها  السياسة الحكيمة المعتدلة التي تقوم بها في مساعيها التوفيقية والتوحيدية في توطيد التضامن العربي والتعاون الإسلامي الذي تنشده جميع الشعوب العربية، واعتبر إن لبنان رغم أزماته وخصوصا الاقتصادية والمعيشية لا زال شعبه مصمما على العيش الكريم والحياة ضمن اطار مؤسسات الدولة الحاضنة لجميع اللبنانيين.

وجدد المفتي دريان موقفه الرافض لصفقة القرن المشينة التي تحاول الولايات المتحدة تمريرها رغم معارضة الوطن العربي والعالم الإسلامي وكل الشعوب الحرة بانتزاعها للحقوق التاريخية للشعب الفلسطيني الصامد والصابر والمجاهد لقضيته التي هي قضية كل مسلم وكل عربي بل وكل إنسان حر.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى