قضاء

النيابة العامة المصرية تلاحق الإعلامي إبراهيم عيسى بعدما شكك بقصة “الإسراء والمعراج”

 الحوار نيوز – خاص

قررالنائب العام المصري المستشار حماده الصاوي، اتخاذ إجراءات التحقيق في البلاغات التي قدّمت إلى النيابة العامة ضد الكاتب والإعلامي المصري المعروف إبراهيم عيسى الذي شكك بقصة معراج النبي محمد ووصفها بأنها قصة وهمية.

وأشارت النيابة العامة، في بيان، إلى أنها ستعلن لاحقا عما ستُسفر عنه التحقيقات.

وكان عدد من المحامين قد تقدموا ببلاغات إلى النائب العام ضد إبراهيم عيسى، تتهمه بـ”ازدراء الإسلام”، بعد تصريحاته وإنكاره “رحلة الإسراء والمعراج” في برنامج تلفزيوني.

 وكان إبراهيم عيسى قال إن “المسلم في عام 2022 لا يحتاج لأي رجل دين أو شيخ في حياته”. وأضاف أن القصص التي يقوم المشايخ بسردها على مستمعيهم “تصل نسبة الكذب فيها لـ99%”، متابعا أن واقعة الإسراء والمعراج وهمية.

 وقال: “طب إيه رأيك إن مفيش معراج، هتصدق إن مفيش؟، وكل قصة إنه طلع السما وشاف الناس اللي في السما وشاف الناس في النار، كل دي قصة وهمية كاملة، دي كتب السيرة والتاريخ والحديث هي اللي بتقول، لكن هو مصدّر لك الكتب والقصص اللي بتقول حصلت“.

تصريحات إبراهيم عيسى عكست ردود فعل واسعة فسي مصر،وقد أشاد رئيس لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب المصري طارق رضوان، بقرار النائب العام وأعرب في بيان له اليوم الأحد، عن ثقته التامة في “قدرة القضاء المصري على القصاص من إبراهيم عيسى، وتخاريفه وأكاذيبه وتشكيكه في ثوابت الدين الإسلامي الحنيف”.

وقال إن العيب ليس فى إبراهيم عيسى وأمثاله، و”لكن العيب في صمت بعض المسؤولين وعدم محاسبة كل من يخرج عن القيم والتقاليد المصرية، وثوابت الدين الإسلامي الحنيف”، مطالبا بـ”محاكمة أمثال هؤلاء المسؤولين قبل محاكمة المذيعين والإعلاميين الذين يقعوا في أخطاء كارثية، وصلت إلى حد التشكيك فى القرآن الكريم والسنة النبوية”.

وأعلن النائب المصري رفضه وبشكل قاطع لحديث الإعلامي عن معجزة الإسراء والمعراج، وحديثه عن سيدات الصعيد والريف، مطالبا بـ”وقفة حاسمة ووضع استراتيجية جديدة ومعايير واضحة وحاسمة لكل من يعملون بالإعلام المصري”.

 

وكان ناشطون تناولوا على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، تسجيلات للإعلامي إبراهيم عيسى حول ارتداء نساء الصعيد مايوهات في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي.

وقال عيسى في التسجيلات المتداولة له ونشرها عدد كبير من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي في مصر: “لو أنت حضرتك من مواليد الستينيات ومن مواليد من سنة 70 لحد 75 أنا أؤكدلك أن في صورة لجدتك بمايوه وصورة لوالدتك بالمايوه، إذا كنت فين بقى في المنيا في الصعيد في سوهاج في أسيوط في بلطيم”

وتابع: “أحب أقولك أنها لا كانت عاصية ولا كافرة ولا متبرجة وكل المصطلحات اللي غرسوها في ذهنك لحد دلوقتي عن المرأة اللي من ضمنها أمك”.

وتسببت تصريحات عيسى في هجوم شديد عليه: “أن نساء الصعيد ومصر خط أحمر ولا يجب التحدث عنهم بتصريحات مثل المايوه”.

شاهد التسجيل:

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى