ثقافةكتاب

المعرض في الكافتيريا:مات الكاتب والكتاب(د.أحمد عياش)

بقلم د.أحمد عياش

كي لا يُقال أننا غير مثقفين وأننا لا نتابع مسار الادب والعلوم، اتفقنا ان نزور معرض الكتاب العربي في صالة البيال في بيروت. وبعد قيل وقال وبعد اخذ وردّ وفي خضم ابتزاز محطات الوقود للسيارات وفي يوم احد غائم، توجهنا وكل واحد منّا يضع اللثام الصحي على وجهه نحو المعرض .

دخلنا الادب كملثمين ارهابيين.

في الطريق الطويل ما بين المكان الذي ركنّا فيه السيارة وصالة البيال، تحدثنا وسيراً على الاقدام عن الصراع بين روس اليوم في موسكو وروس البارحة في كييف، وتناولنا موضوع الانتخابات النيابية واستغربنا أننا لطالما ناشدنا حزب الله الذي يواجه العدو الأصيل والولايات المتحدة الاميركية و داعش والنصرة والسعودية والامارات واكثر من نصف الكرة الأرضية، ان يعود للعمل  السري المقاوم كتقية ايجابية ليحمي نفسه وليحمي جماهيره وليتقي ضربات المتآمر ،فإذ بتيار المستقبل اللاعسكري والفاقد للاعداء يلجأ للعمل الشعبي السرّي في الانتخابات النيابية كتقية مفيدة التفافا على من اشترط عليه الانكفاء.

قلنا اقصفوا ديمونا فقصف العدو الاصيل مرفأ بيروت.

قلنا ان يعود حزب الله الى العمل السرّي فلجأ للخطة تيار المستقبل!.

الافضل ان نصمت.

وما ان دخلنا المعرض حتى صاح بنا ساحرنا الاكبر منبّهاً أننا في حال تهنا في الصالة في أزقة دور النشر وبين اكوام الكتب وفوق وتحت شعر الغزل ونثر التاريخ والسياسة والروايات البوليسية، سننتظر بعضنا البعض في كافيتريا المعرض.

بعد أقلّ من خمس دقائق فقط من التجوال، وإذ بساحرنا الاكبرالذي يسأم ويضجر و”يحوص” بسرعة هائلة لافراط زائد في الحركة،يصيح بي:

يا صاح يبدو أننا قد ضعنا!

هيّا بنا الى الكافتيريا!!!

في الكافتيريا تناولنا القهوة واكملنا حديثنا الذي بداناه ونكرره ونكمله من سنة الى سنة مع الذين لا نلتقيهم الا في هكذا مناسبات، والذين هم مثلنا .وبعد اقلّ من خمس دقائق فقط من دخول المعرض اعلنوا لبعضهم البعض انهم ضاعوا وان عليهم ان يلتقوا في الكافتيريا.

في الكافتريا يقع معرض الكتاب كلّه.

إما متنا او مات الكتاب.

الأرجح مات الكاتب والكتاب.

إنّا لله وإنّا إليه لراجعون.

نحن من ورق وعبر الورق نعود.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى