منوعات

الرئيس بري يطلب الوقف الفوري لمرامل الريحان

تحت عنوان بيئتك أملنا ،وبرعاية وزير البيئة فادي جريصاتي نظم مكتب الخدمات المركزي في حركة أمل دائرة الشؤون البيئية وقفة تضامنية مع البيئة دفاعا عن لبنان اﻻخضر في جبل الريحان .
الوقفة اقيمت في قاعة مغارة الريحان الطبيعية وحضرها اضافة للوزير جريصاتي ، النائبان ابراهيم عازار واسامة سعد ، مسؤول مكتب الخدمات اﻻجتماعية المركزي في حركة أمل مفيد الخليل ، المسؤول اﻻعلامي المركزي في حركة أمل الدكتور رامي نجم ، رؤساء اتحاد بلديات الريحان ، ساحل  الزهراني ، جبيل والشوف السويجاني ، ممثلون عن عدد من الجمعيات البيئية ونشطاء بيئيون وحشد من ابناء جبل الريحان .
الوقفة استهلت بالنشيدين الوطني اللبناني ونشيد حركة أمل ،بعدها القى مسؤول مكتب الخدمات اﻻجتماعية المركزي في حركة أمل مفيد الخليل كلمة اعتبر فيها  الوقفة اليوم ليست تضامنا مع الريحان فحسب ،انما وقفة تضامنية مع ميروبا ومع كل منطقة مهددة بيئيا في لبنان ، داعيا الى اوسع تنسيق بين الجمعيات البيئية ووزارة البيئة  لصياغة الحلول في مواجهة التحديات البيئية ، مؤكدا ان البيئة ﻻ طائفة لها ومسألة المحافظة عليها هي حاجة وليس ترفا ، داعيا وزير البيئة الى اعلان حالة طوارئ بيئية لوقف المجازر التي ترتكب بحق منطقة الريحان وفي كل منطقة تتعرض  للتشويه البيئي ، معتبرا انه من غير المقبول انتظار تشكيل المجلس الوطني للمقالع والكسارات لوقف اﻻعتداء الحاصل على الثروة الحرجية في جبل الريحان .

بعدها القى نائب رئيس اتحاد بلديات بلاد جبيل ادغار الحاج  كلمة اعلن في مستهلها التضامن مع صرخة ابناء جبل الريحان للدفاع عن بيئة منطقتهم .
كما القى رئيس اتحاد بلديات الشوف السويجاني يحيى ابو كروم كلمة  وجه في مستهلها التحية باسم جبل العروبة جبل كمال جنبلاط الى جبل عامل جبل اﻻمام الصدر جبل دولة الرئيس نبيه بري، معلنا ان التضامن مع الريحان ومع اي موضوع بيئي هو تضامن مع النفس ،مؤكدا الثقة بالخطة الموضوعة لمشكلة النفايات من قبل وزارة البيئة ،داعيا الى مواجهة العنف البيئي وادخال موضوع حماية البيئة في المناهج التربوية متحدثا عن دور البلديات في حماية البيئة .
رئيس اتحاد بلديات جبل الريحان باسم شرف الدين  تحدث في كلمته عن استراتيجية عمل اﻻتحاد على المستوى البيئي، معددا التجاوزات التي تفاقمت  وسببت في التدهور البيئي في منطقة الريحان ،آملا ان تستثنى منطقة الريحان وعرمتى من المخطط التوجيهي للمقالع والكسارات  والمساعدة على اطلاق محمية الريحان الطبيعية .

الوقفة التضامنية اختتمت بكلمة وزير البيئة فادي جريصاتي فاعرب عن سعادته ان يلتقي من موقعه كوزير للتيار الوطني الحر باﻻخوة في حركة أمل للدفاع عن البيئة وقال : اتمنى ان تتكرر هذه الصورة فلنختلف في السياسة ،لكن علينا ان نتوحد من اجل لبنان ومن اجل جماله وحماية بيئته .واليوم نحن في الريحان في هذه المنطقة التي تستحق ان يدافع   عنها بالدماء سنبذل ما بوسعنا من اجل الحفاظ على جمالها وعلى ثرواتها الطبيعية الخلابة .
وكشف الوزير جريصاتي عن طلب الرئيس نبيه بري منه بوقف عمل المرامل في الريحان بشكل فوري، واستثناء عرمتى من المخطط  التوجيهي للمقالع والكسارات ، آملا ان تكون الريحان في المستقبل على السكة الصحيحة بيئيا ، ﻻفتا الى انه لا يجوز اﻻعتقاد ان اي تلوث بيئي في اي منطقة ﻻ يعني منطقة أخرى ، معتبرا  ان المهل اﻻدارية في عمل الكسارات  هي اكبر عملية فساد في المجال البيئي ،معلنا ان كلفة اﻻثر البيئي  التي يدفعها لبنان هي باهظة جدا صحيا وماليا واقتصاديا وانسانيا وسياحيا ، داعيا الى تعاون كافة الوزارات لمقاربة الملف البيئي ، والى التوافق السياسي ﻻختيار 5 مواقع ﻻنشاء مطامر صحية  للتخلص من النفايات بما ينسجم مع الخطة المتفق عليها.
وقال : ﻻ يجوز شيطنة الحلول،  فالحلول البيئية ﻻ يجوز ان تكون مجزأة .لبنان بلد واحد موحد والحلول يجب ان تكون موحدة .

الوزير جريصاتي جال بعد ذلك على بعض المرامل كما تفقد اقسام مغارة الريحان الطبيعية .

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى