سياسةمحليات لبنانية

الحياد خيار استراتيجي لا يقر الا بقانون او استفتاء

 

القاضي حاتم ماضي*

ما   أن  أطلق   غبطة  البطريرك مار بشارة بطرس الراعي موضوع  الحياد  حتى  قام  رجال  السياسة،  على  عادتهم،  بركوب  الموجة.
البطرك  صادق  ونزيه في  طرحه،  السياسيون  مراوغون   وغير   صادقين   ويتصرفون    بشعبوية   فقط.
نقترح   ان   تعمد   السلطة  الاجرائية   الى   احد  سبيلين:
أما   الدعوة  الى إستفتاء  شعبي   مباشر   بإشراف دولي  محايد  لمعرفة  راي   الشعب   اللبناني  في   موضوع   الحياد.  تطبيقا"  لما  ورد  في  الفقرة " د" من  مقدمة  الدستور  التي  تنص  على  ان  الشعب هو مصدر   السلطات.
أو  أن   تبادر  الحكومة  الى  إعداد  مشروع   تعديل   دستوري  يتعلق   بموضوع   الحياد   ترسله   الى  مجلس  النواب  لاقراره أو  لرفضه.
إذا  وافق   الشعب   أو  ممثلوه    على  الحياد  نطلب  من مجلس   الأمن   إعطاء الضمانة الدولية.
أما  اذا رفض الشعب او ممثلوه  تكون  هذه  هي  ارادتهم  وليكن  ما  يكون.
هكذا   يجب  اخراج  موضوع  الحياد من "  الكرنفال "  السياسي.
حبذا   لو   يطلعنا   معالي   وزير   الطاقة   كيف  ان  المازوت  قد   تبخر!  هل يقصد ان ثمة من  سرقه مثلا " ؟ وماذا   فعل  هو؟
الموقف الدولي والعربي قال   بصراحة:  لا  مساعدات حيث لا   اصلاحات.
الحكومة تعرف تماما ما هو  مطلوب منها، اذا لم ترد فلتتوقف عن الاستجداء  وتصارح  الشعب  بالواقع .
  كفى  كذبا ".
انتم   حاكمون. 
*المدعي العام الإستئنافي السابق

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى