سياسةمحليات لبنانية

الحسم الحكومي غدا:تشكيل أو إعتذار

 

الحوار نيوز-  خاص
كل الأجواء توحي بأن حسم الوضع الحكومي سيتم غدا السبت في اجتماع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والرئيس المكلف مصطفى أديب ،فإما أن تصدر المراسيم الثلاثة التقليدية (قبول استقالة حكومة حسان دياب،تكليف مصطفى أديب،تشكيل الحكومة الجديدة) ،أو يتقدم أديب باعتذاره عن التكليف لرئيس الجمهورية .
وكان الرئيس المكلف أوحى بذلك لدى مغادرته قصر بعبدا مساء اليوم الجمعة بعد اجتماعه برئيس الجمهورية، حيث قال إنه عرض المشاورات الحكومية الجارية مع الرئيس عون واتفق معه على الاجتماع في الساعة الحادية عشرة من قبل ظهر غد السبت.
لكن الرئيس نجيب ميقاتي صرح هذا المساء بأن الرئيس المكلف يتجه نحو الاعتذار اذا لم تنجح المشاورات التي ستجري الليلة على الصعيد الحكومي ،مشيرا الى أنه "لا يمكن تخصيص وزارة لطائفة ،ففي ذلك خلق لبدع جديدة ".
وفهم من تصريحات أديب وميقاتي أن الحسم بات على قاب قوسين أو أدنى ،وأن عقدة حل وزارة المالية وتسمية وزيرها ،مرهونة بالاتصالات التي بدأت هذه الليلة ،ويشارك فيها الفرنسيون .إلا أن الحسم الحقيقي مرهون بموقف رئيس الجمهورية وهو الشريك الأساسي في تشكيل الحكومة.
وعليه تبدو كل الاحتمالات مفتوحة على النحو الآتي:
–  يتقدم الرئيس المكلف بتشكيلة حكومية الى الرئيس عون غدا ستكون من 14 وزيرا على الأرجح.
– إذا وافق رئيس الجمهورية على هذه التشكيلة يتم توقيع المراسيم الثلاثة.
– اذا ارتضى الثنائي الشيعي بهذه التشكيلة تصبح مهمة الحكومة سهلة فتذهب الى مجلس النواب لنيل الثقة،وإلا فإن حكومة لا يوافق عليها الثنائي ستكون "منقوصة الميثاقية" حتى لو نالت الثقة في المجلس النيابي،خاصة اذا استقال منها الوزراء الشيعة.
–  اذا لم يوافق رئيس الجمهورية على التشكيلة ،يرجح أن يعتذر مصطفى أديب عن التكليف ،وتعود الأزمة الحكومية الى نقطة الصفر،بحيث يبدأ البحث من جديد عن رئيس مكلف قبل الدعوة الى استشارات نيابية ملزمة جديدة.
– اذا ما انتهت الأمور الى الاعتذار وتعذر التكليف ،تستمر حكومة دياب في تصريف الأعمال على الأرجح الى أمد طويل ،لا اذا ارتضى الرئيس سعد الحريري مهمة تشكيل الحكومة الجديدة.
     في الخلاصة تبدو كل السيناريوهات مفتوحة ،والأمر مرهون بالاتصالات الجارية هذه الليلة ،وبينها اجتماع بين أديب والخليلين،وآخر السيناريوهات أن يتدخل الرئيس الفرنسي ماكرون شخصيا لتمديد المهلة أمام الرئيس المكلف مرة ثانية.
   في هذه الاثناء توقفت أوساط معنية أمام تقرير للقناة الثانية عشرة العبرية ،أشارت فيه الى أن لبنان والكيان الصهيوني يقتربان من توقيع اتفاق على ترسيم الحدود البحرية ،ورجحت ان يتم ذلك بعد الأعياد العبرية ،أي ما بعد العاشر من تشرين الأول المقبل.
وتخشى هذه الأوساط أن تستمر الإدارة الأميركية في عرقلة تشكيل الحكومة اللبنانية الى ما بعد هذا التاريخ،لأن همها الرئيسي تأمين مكسب لإسرائيل قبل الانتخابات الرئاسية ،وآخر هموم هذه الإدارة تشكيل حكومة لبنانية أو عدم تشكيلها.  

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى