إغتراب

الجالية العربية في سيدني تتضامن مع النائب شوكت مسلماني

 

هاني الترك-سيدني

 عقدت الجالية العربية في سيدني إجتماعا خصص للاطلاع على آخر اعمال الاتحاد العربي الاسترالي وللإحتفال بنصر ابن الجالية العربية عضو المجلس التشريعي شوكت مسلماني..

حضرالاجتماع عدد كبير من اعضاء الجالية ووسائل الاعلام وعقد في قاعة جمعية أبناء المنية وضواحيها.
ورحّب سكرتير الاتحاد حسن موسى بالحضور وشكر الجالية على دعم حقوق الانسان العربي ودعم مسلماني.
وألقى رئيس جمعية أبناء المنية الخيرية مصطفى محفوض كلمة مسهبة دافع فيها عن النائب مسلماني وهو "رجلنا في البرلمان".
تلاه رئيس الاتحاد إيدي زنانيري الذي أوضح ان الاتحاد سوف يستمر في نشاطاته ويحضر للمؤتمر التأسيسي القادم.. وكشف أن الاتحاد "ارسل  رسائل الى بعض النواب في حزب العمال واجتمع مع زعيم الحزب الفيديرالي أنطوني ألبانيزي ومع بوب كار وابلغالجميع عدم رضى الجالية لما حصل من ظلم في حق النائب مسلماني..
وصدر بيان عن الجالية العربية والجالية الصينية دعماً لمسلماني وقد أجمعت المواقف على اعتبار "أن عودة مسلماني الى البرلمان مرفوع الرأس هو نصر لحقوق الانسان.. فان مسلماني هو ابن الجالية في استراليا.. والنضال الفلسطيني هو خط الدفاع الاول عن الامة العربية".
وكانت الكلمة لمسلماني الذي شكر الجالية العربية والاتحاد العربي الاسترالي.. وقال ان الهجمة كانت خطة ضده.. وكل الذي قاله في بدء تفشي كورونا ان الصين نجحت في إحتواء كورونا في حين ان الحكومة الاسترالية فشلت في احتوائه.
والهجمة ضد مسلماني هي من وزير الشؤون الداخلية الذي يسيطر على اجهزة الامن الاسترالية بيتر داتون.. وأضاف مسلماني ان داتون عنصري خبيث وطائفي بكل معنى الكلمة.. والهجمة أيضاً من الاعلام الاسترالي المتطرف واللوبي الصهيوني.. فاننا ندافع عن الابوريجينيين والفقراء والمضطهدين.
وأضاف مسلماني: «ان الصوت العربي لم يصل الى المؤسسات الاسترالية.. وعلينا ان نتكاتف في الجالية العربية.. حينما داهموا منزلي كانو 40 شخصاً والاعلام معهم.. حتى انهم اخذوا معهم عينة من الغبار والشعر وكأنني عربي إرهابي.. ويجب ان يصل صوتنا للحكومة وانا لم أرتكب أي خطأ.. وكان قرار البرلمان بدعوتي الى ممارسة مهامي هو دليل على عدم خرقي لأي قانون استرالي".
"ان القضية لم تنتهِ بعد إذ لا يزال التحقيق مع موظفي في البرلمان وقد رفعنا دعوة في المحكمة العليا الاسترالية فحواها ان الممارسات هذه ضد الدستور الاسترالي وضد حقوق الانسان".
وفي ختام الحفل قدمت لجنة أصدقاء فلسطين لوحة نادرة لخريطة فلسطين هدية تذكارية من الجالية الفلسطينية للنائب شوكت مسلماني تقديراً لدفاعه عن الحق الفلسطيني والجالية العربية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى