رياضة و شباب

التصفيات الاسيوية المزدوجة بكرة القدم:لبنان ينجز خطوة نحو الدور الفاصل

الحوار نيوز – خاص

باشر منتخب لبنان في كرة القدم حملته نحو بلوغ الدور الثالث، الحاسم من التصفيات الآسيوية المزدوجة المؤهلة الى كأس العالم 2022  في قطر وكأس آسيا 2023 في الصين. واولى الخطوات تجديد الفوز على نظيره السريلانكي 3-2 ضمن ضمن المجموعة الثامنة التي تضم كوريا الجنوبية وتركمانستان ايضاً.

ويبقى على “رجال الأرز” الفوز في المباراة المقبلة أمام تركمانستان يوم الأربعاء 9 حزيران/ يونيو الحالي لضمان بلوغ كأس آسيا وكذلك الدور الحاسم من تصفيات المونديال إذ يتأهل متصدر كل من المجموعات الآسيوية الثماني وافضل اربعة منتخبات تحتل المركز الثاني.

وكانت مسيرة منتخبنا الوطني متعثرة في هذه التصفيات بعد خسارته أمام كوريا الشمالية، إلا أن انسحاب الاخيرة وشطب نتائجها انعش آماله في تكرار انجاز التصفيات الماضية اذ رفع رصيده الى 10 نقاط.

يذكر أن كوريا الجنوبية تستضيف المباريات المتبقية من المجموعة الثامنة على ملعب مدينة غويانغ الكورية الجنوبية بعد تعديل نظام الذهاب والاياب بسبب قيود السفر نتيجة جائحة كورونا.

ولم يأت الفوز سهلاً على منتخب لبنان برغم فارق الامكانيات، اذ وجد نفسه متأخراً في الدقيقة 9 بهدف وسيم رازيك الذي استغل خطأ مشتركاً من المداعين، لكن المدافع اللبناني جوان الأومري لاعب نادي طوكيو الياباني لم ينتظر اكثر من دقيقة لتصحيح الخطأ وادراك التعادل برأسه اثر عرضية من محمد حيدر ثم ضغط اللبنانيون واضافوا هدفين بواسطة محمد قدوح برأسه ايضاً اثر تمريرة عرضية من حسين زين قبل أن يتمكن الأومري من اضافة هدفه الشخصي الثاني بطريقة مميزة اثر ركنية حركها محمد حيدرقبل نهاية الشوط الأول.

في الشوط الثاني لعب اللبنانيون براحة أكبر لكن الحكم الحكم الاردني أحمد يعقوب وضعهم تحت ضط كبير بمنح المنتخب السريلانكي ركلة جزاء مشكوك في صحتها فقلص رازيك (د62) النتيجة بينما لم يفلح منتخبنا بإضافة اي هدف جديد.

يذكر ان المنتخب اللبناني يخوض هذه المباريات بغياب قائده وهدافه حسن معتوق وزميله في نادي الأنصار المهاجم حسن شعيتو “موني” بسبب إصابة تعرضا لها خلال مباريات كأس الاتحاد الآسيوي  كما يفتقد المنتخب جهود صانع الألعاب باسل جرادي المحترف في نادي أبولون القبرصي بعد حجره صحيا نتيجة مخالطته شخصاً مصابا بفيروس كورونا.

وتعرض المدرب جمال طه لإنتكاسة جديدة عندما تلقى المهاجم هلال الحلوة انذاراً سيبعده عن مباراة تركمانستان الاربعاء المقبل.

وراى طه أن المباراة كانت صعبة جداً لانها الاولى بعد غياب طويل والاهم كان الخروج بالنقاط الثلاث واضاف أنه راض عن اداء لاعبيه في الشوط الاول وعدم رضاه عن الشوط الثاني. ووعد طه وهو قائد منتخب لبنان الأسبق بتصحيح الأخطاء في المباراة المقبلة من خلال مراجعة مجريات هذه المباراة عبر الفيديو

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى