إغتراب

الاغتراب اللبناني يحتفي بالجوزو

 

حكمت عبيد
لعلها المرة الاولى الذي يحظى فيها تعيين مسؤول حزبي عن الاغتراب، بهذا القدر من الترحيب الإغترابي والشعبي والوطني.
الخبر: تعيين القنصل محمد الجوزو منسقا مركزيا للإغتراب في تيار المستقبل.
كثيرة هي أسباب الإرتياح العام لتعيين الجوزو في هذا الموقع:
١-أن الرجل حافظ، في حواراته ونقاشاته مع مختلف الأطراف،  على لغته المحترمة والتي تحاول أن تبني على المشترك بين المكونات.
٢-أنه نجح في مختلف المهام التي تحمل مسؤولياتها في عالم الاغتراب وشكل دائما حالة إجماع المحيطين به.
٣-أن يتعامل مع ملفاته بكثير من الجدية ويعمل استنادا لمبدأ  "فريق العمل".
انقسمت الآراء العامة حيال تعيينات القيادة الجديدة لتيار المستقبل بين ثلاثة اتجاهات.
الاول رأى فيها أنها تثبيت للحرس القديم، هذا الرأي أُخذ بأسماء نواب الرئيس دون لحظ حجم التغيير بالنسقيات.
والثاني اعتبر أنه تغييرا جوهريا أدخل عنصر الكفاءة والشباب إلى حلقة القرار الضيقة، وهذا الرأي ربما بالغ في الأمل، فالأحزاب اللبنانية لطالما تأثرت برغبات زعيمها، ولم تنتج يوما قيادات منتخبة أصولا كما هو الحال في استثناء أو إثنين في الحالة اللبنانية!
أما الرأي الثالث، فبدا مقتنعا بخطوة الرئيس الحريري الذي جمع رموز الحقبة السابقة بوجوه جديدة سيشكل نجاحها الخطوة الأولى لقيادة مستقبل "المستقبل".

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى