دولياتسياسة

الاتحاد الأوروبي يناقش فرض عقوبات على روسيا …

 

الحوارنيوز – وكالات
من المقرر أن يجتمع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي اليوم الاثنين، لإيجاد توافق مشترك بشأن العديد من قضايا الشؤون الخارجية، بما في ذلك العقوبات المحتملة على روسيا لتورطها المزعوم في تسميم السياسي المعارض أليكسي نافالني.
وتقدمت فرنسا وألمانيا باقتراح بفرض عقوبات بعد أن وجد تحقيق أن نافالني قد تعرض للتسميم بغاز الأعصاب نوفيتشوك.
وتعتقد الدولتان أن التسميم لم يكن من الممكن أن يحدث إلا بمشاركة السلطات الروسية.
وبحسب بيان صحفي مشترك لوزير الخارجية الألماني هايكو ماس ونظيره جان إيف لودريان، يخطط البلدان لاقتراح عقوبات ضد الأفراد المسؤولين عن الجريمة علاوة على مؤسسة واحدة.
لكن دبلوماسيين في الاتحاد الأوروبي قالوا إن التوصل إلى اتفاق اليوم الاثنين بشأن العقوبات ما زال غير مؤكد قبل الاجتماع.
ويناقش الوزراء أيضا تعامل الاتحاد الأوروبي مع التوترات المستمرة في بيلاروس.
وفرض التكتل الأوروبي عقوبات جديدة على 40 مسؤولا في أوائل تشرين أول/أكتوبر، لكن ليس على الرئيس ألكسندر لوكاشينكو، وهو خيار من المقرر مناقشته اليوم الاثنين. ووفقا لأحد مصادر الاتحاد الأوروبي، سيعلن وزراء الاتحاد الأوروبي أيضا أنهم يعملون على فرض عقوبات على مسؤولين إضافيين.
ومن القضايا الرئيسية الأخرى المطروحة على جدول الأعمال موقف التكتل من الصراع بين أرمينيا وأذربيجان في منطقة ناغورني – كاراباخ المتنازع عليها، بعد أن اتهم الجانبان بعضهما البعض بانتهاك وقف إطلاق النار بعد فترة وجيزة من دخوله حيز التنفيذ يوم السبت.
كما ستجرى مباحثات بشأن قضايا اخرى حول الوضع في قرغيزستان وفنزويلا وموزمبيق.
وكان وزير الخارجية الروسي قال بأن الاتحاد الأوروبي، الذي يهدد روسيا بفرض عقوبات بسبب حادث نافالني، يتصرف بدون محاكمة أو تحقيق وتقديم أي دليل ، مؤكدا أن العلاقات بين موسكو وبروكسل تتدهور.
وأضاف لافروف، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الدنماركي جيبي كوفود، اليوم الجمعة: "إن العلاقات بين روسيا والاتحاد الأوروبي تتدهور بشكل نشط، فداخل هذا الاتحاد أقلية عدوانية معروفة تكره روسيا"، مشيرا إلى أن هناك محاولات أيضا في دول أوروبية قديمة وجادة لقيادة هذه الحركة.
وأضاف وزير الخارجية الروسي: "نحن نشعر بالحزن لهذا، ولكن لا يمكننا فعل شيء، موقفنا منفتح وصادق"، لافتا إلى أن ما سيناقشونه في مجلس وزراء الخارجية يوم الاثنين المقبل هو التهديدات والتحذيرات بفرض العقوبات.
وتابع بهذا الشأن: "لقد تم بالفعل ذكر أسماء بعض الشخصيات، التي ستتم معاقبتهم بتسميم أليكسي نافالني"، مؤكدا أن بلاده لم تعد تستغرب أن الاتحاد الأوروبي يتصرف بدون محاكمة أو تحقيق .
وأضاف: "نحن مطالبون بإجراء تحقيق، وألمانيا نفسها لا تزودنا بأي حقائق".

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى