إغتراب

الأمن القومي الإغترابي حاجة ضرورية(د.حسان الزين)

بقلم د.حسان الزين
الاغتراب اللبناني قوة فاعلة وكنز ثمين لمن ادرك معنى القوة والعزة والسيادة .اليس كذلك …؟
ان تغيير النظام اللبناني وقلعه من اساسه هو الحل الوحيد والمقدمة لاغلب الحلول.
نحن نفتقد الى امن قومي اجتماعي وامن قومي اقتصادي وامن قومي سيادي وامن قومي اغترابي.  نعم امن قومي اغترابي …… حتى القتلة بالدول الكبرى لهم امنهم القومي، فكيف بالمهاجرين اللبنانين الشرفاء، لان المهاجر اللبناني من اشرف الشرفاء.
ما حصل مع الوزير جورج قرداحي يجب ان يطرح قضية الامن القومي اللبناني الاغترابي على المحك …….مالم تستخدم قوتك للحفاظ على بيئتك يعني انك وضعت نفسك في موقف لا تحسد عليه ومن الحكمة مراجعة منهجية التفكير المتبع والمقاربات .
الاستقرار الاقتصادي مقابل عمليات نوعية في الجليل، ليس بالضرورة هجوما نوعيا، فالفلسطينيون يريدون تحرير ارضهم وإن لم تتوجع الافعى لن تردع الضفادع ولن تهرب السلحاة السلحفاة.
فمسؤولية الاعلام هي توضيح الصورة أكثر بالرغم من ان اي تقارب عربي عربي مرحب به ولكن هناك اشكالية كبرى هو الامن الاغترابي …

….ان القدرة على تحريك الملفات السياسية بيد الزعماء، والرئيس بري يستطيع تبليغ الرسائل…….كما يجب …وإن لم يفعل …فاعلموا ان ثقة المغترب بأهل الحل والعقد تتضاءل لا بسب عدم تقديركم بل بسبب واقع الحال والمآل، والله من وراء القصد

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى