رياضة و شباب

اتحاد االكرة في سيراليون يواجه ايقافا دوليا

تواجه سيراليون إيقافا دوليا محتملا من جانب الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) بعد أن نفذت لجنة مكافحة الفساد في البلاد اليوم الثلاثاء تهديدا سابقا بمداهمة مقر الاتحاد المحلي للعبة.

وكانت اللجنة لوحت بهذا الإجراء الأسبوع الماضي بعد رسالة بعثتها إلى إيشا يوهانسن رئيسة اتحاد كرة القدم في سيراليون طالبتها بالاستقالة بسبب مزاعم عن تلاعب بنتائج مباريات للمنتخب الوطني.

ومنعت اللجنة يوهانسن والأمين العام كريس كامارا من دخول مقر الاتحاد لكنها سمحت لبقية الموظفين بمواصلة عملهم.

وينفي المسؤولان ارتكاب أي مخالفات.

وقال الحسن كارجبو عضو لجنة مكافحة الفساد لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) “حذرنا الموظفين من التعامل مع يوهانسن وكامارا ومنعهما من الدخول.

“أي شخص يخالف هذه التعليمات سيقع تحت طائلة القانون”.

وقال الفيفا في وقت سابق هذا الأسبوع إنه يراقب الوضع في سيراليون ومن المرجح أن يعتبر اقالة يوهانسن تدخلا حكوميا في شؤون كرة القدم خاصة أن الفيفا يجري تحقيقا خاصا في مزاعم التلاعب بنتائج المباريات.

ويحقق الفيفا في نتائج عدد من المباريات منذ مواجهة في تصفيات كأس العالم أمام جنوب افريقيا في 2008 كما يشارك في مفاوضات بين وزارة الرياضة في سيراليون ومسؤولين في الاتحاد المحلي للعبة والعديد من الجهات ذات الصلة بشأن إرجاء انتخابات اتحاد كرة القدم.

وتأخر انعقاد الانتخابات نتيجة عدة عوامل منها رفض إجراءات التحقق من النزاهة التي يريد الفيفا تطبيقها على من يعتزمون الترشح للمناصب.

واحتجزت يوهانسن، التي تعتزم الترشح للبقاء في منصبها، لفترة وجيزة في 2016 بسبب مزاعم فساد لكن أطلق سراحها دون توجيه أي اتهام. كما نجت من محاولة اللجنة التنفيذية للاتحاد المحلي للاطاحة بها العام الماضي بعد رفض الفيفا الاعتراف بهذه الخطوة.

وتقول يوهانسن إنها تلقت تهديدات بالقتل في السنوات الأخيرة لكنها تبدو عازمة على التقدم للترشح مجددا لمنصب رئيس الاتحاد في حال إجراء انتخابات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى