سياسةمحليات لبنانية

إرهاصات نهايات انتفاضة مشرّفة: تحرك الثلاثاء غير موفق…

 

الافراط في الحماس الثوري يؤدي أحيانا الى الوقوع في الخطأ ،الا انه غالبا ما يكون ايضا تقاطعا خاطئا للمصالح مع اعداء السلطة المزيفين كحلفاء احزابها السابقين، او بمعنى آخر من برجوازية طائفية مطرودة او برجوازية طائفية ابعدت نفسها قسراً عن السلطة ،انتقاما من حلفاء الامس وفق حسابات اقليمية ودولية ومافيوية لا يعلم سرّها غير الراسخين بالعمالة وبالأحقاد الثأرية وبالقذارة المخابراتية-التجارية-السياسية-المذهبية.
تحرك يوم الثلاثاء  للحراكيين المنتفضين غير موفق، فالحكومة إن لم تنل الثقة، تصبح حكومة تصريف أعمال ما عليها غير تعديل بيانها الوزاري او تعديل بأسماء بعض وجوهها ،لتعود لطلب الثقة طالما لم يستقل رئيسها المكلف وطالما لم يستقل ثلثا اعضائها، ما معناه ان اللا ثقة لا تقدّم ولا تؤخر في الأمر الوطني شيئا .
الأفضل للمنتفضين الشرفاء وجود حكومة في السلطة لمطالبتها ولمحاسبتها ولاحراجها ان خطت عكس اتجاه امنيات ومطالب الناس الملحة، من اعادة اموال منهوبة ومن محاسبة خونة الاقتصاد والمال ومن تطبيق قانون من أين لك هذا على الجميع من النواطير في الدولة الى كل المسؤولين في الدولة ، مرورا بكل رجال الدين الذين يتقاضون اتعابهم من الدولة.؟
تحرك الثلاثاء غير مبرّر لأن من تخلف عن اعلان حكومة ثورية في الايام الاولى لانطلاقة الانتفاضة من تلفزيون واذاعة لبنان، عليه ان يتحلى بالصبر  وبالحكمة حالياً.فوضع الناس ماليا ما عاد يسمح ابداً للرهانات الثورية!والا فما الفرق بين سلطة منسلخة عن هموم الناس وانتفاضة لا تأخذ بعين الاعتبار نبض الناس المتدهور مأساويا ويوميا لاصحاب المهن الحرة البسيطة.
تحرك الثلاثاء غير موفق. فحكومة تحت المجهر وفي دائرة بصر الناس أفضل من حكومة تعمل وتُدار في الكواليس وفي الغرف الخفية والمغلقة.
تحرك يوم الثلاثاء غير مبرّر ثوريا لانّه يتقاطع مع مطلب من كانوا سابقاً حلفاء أحزاب السلطة الحالية، ومن تقاسم غنائم الحرب كالحزب التقدمي الاشتراكي ومن تقاسم صفقات السلم معها كتيار المستقبل.
كلامنا هذا لا يطال القوات اللبنانية لأن الاقدار والحظوظ وحُسن التدبير في السلم جعلها تنسي الناس ظلاميتها في الحرب.
تحرك الثلاثاء غير مفهوم وغير مدرك لا وطنيا ولا ثوريا .
حذارِ من الافراط الثوري.
حذار من تقاطع الخطوط مع برجوازيات طوائف تكمن لبرجوازيات طوائف أخرى على المفرق.
الانتفاضة الشريفة لا تفرّق بين لص شيعي وحرامي درزي ومحتال سني ومخادع ماروني وناهب ارثوذكسي.
حذار من آمال حفاري القبور للمتوفين من سكتة مالية وجلطة نقدية ومن نوبات ثأرية حاقدة.
 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى