سياسةمحليات لبنانية

أنورالخليل: مواقف دياب أشبه بالقنبلة الدخانية

 


‏وصف عضو كتلة التنمية والتحرير النائب انور الخليل مواقف رئيس الحكومة حسان دياب أمس بأنها أشبه "بالقنبلة الدخانية"، للايحاء بأن ‏مسؤولية الأزمة المالية محصورة بحاكم مصرف لبنان رياض سلامة دون سواه، متمنيا لو كان الرئيس دياب قد استدعى الحاكم بعيدا عن الإعلام لمناقشة أمور حساسة وخطيرة تحتاج إلى دقة وليس الى مراشقات اعلامية.
الخليل كان يتحدث أمام  وفود  ورؤساء بلديات من قرى قضاء حاصبيا، وقال الخليل:
‏كلمة رئيس الحكومة بالامس كان لها أثرا مهما في محاولة رئيس الحكومة معالجة الامور المطروحة أمامه، ولكن كنت أتمنى أن يكون هناك موضوعية أكثر في تحليل الأمور، لأن رمي  الأمور كافة بإتجاه حاكم مصرف لبنان فيه الكثير من عدم الدقة  والعداله، واعتبر ذلك أشبه  بالقنبلة الدخانية تعمدت، دولة الرئيس،  رميها  بوجه الناس لكي يعتقدوا أن العلّة محصورة بمسؤولية الحاكم.
و قال الخليل:"‏دولة الرئيس كيف تقرأ تداعيات فراغ رئاسي وغياب لرأس الدولة لسنتين  ونصف، الا تعتقد أن هذا يؤثر على كل شيء له علاقة بالاقتصاد، وكل ما يتعلق بالثبات المالي والمصرفي؟ الا تعتقد أن الحكومات المتعاقبة وكل حكومة كان يستغرق تشكيلها وقتا طويلا بين ٦ إلى ١٢ شهرا وكذلك البيان الوزاري  كان يستغرق إعداده بين ثلاثة اشهر واربعة اشهر؟ ‏الا تعتقد أن كل ذلك له أثر بالغ في فقدان الثقة بالحكم؟ ألا تعتقد أن كل ذلك والعمليات التي حصلت خلال الفترة التي تسلم فيها فخامة الرئيس من هدر في الوزارات ومن سرقة مفتوحة أمام الناس، لها أثر في انهيار  الاقتصاد وانهيار الثقة بالليرة"؟
ألا تعتقد، دولة الرئيس، أن تمويل عجز الدولة في موازنة ٢٠١٩ بمبلغ يقدر ب ١٠٠٠ مليار أخذت من المصرف المركزي ، وخمسة الآف مليار  في العام ٢٠٢٠ بأن هذه المبالغ تؤثر على إنهيار العملة الوطنية؟
وأضاف الخليل: ‏لك الحق في مساءلة حاكم مصرف لبنان لأنه موظف كبير في الدولة، فكان يمكن أن تستدعيه بينكما  وتتفاهم وتعطيه توجيهات وتطلب منه ما تريد، ‏فالتواصل عبر وسائل الإعلام يساهم في خلق مناخ هلع عالى الناس وتخلق تساؤلات تتصل بعدم الثقة في كل ما له علاقة بالدوله وعملها".
وتابع الخليل: سبب الانهيار الاقتصادي المالي النقدي يعود الى تقصير من قبل الحكومات السابقة.
وتمنى النائب الخليل لو أن رئيس الحكومة وحكومته ‏قدّما مشاريع قوانين تتضمن حلولا ومعالجات للأوضاع الاقتصادية  والمالية والاجتماعية، وهذا ما نتوقعه كمجلس النيابي.
‏ونوه الخليل بالجهد الإستثنائي الذي بذله رئيس مجلس النواب نبيه بري لضمان إنعقاد الهيئة العامة للمجلس برغم صعوبة الإنتقال ووباء الكورونا.
وقال: كنا نأمل أن نرى مشروع الحكومة لمعالجة الكهرباء ومشروع قانون يتعلق بإستقلالية السلطة القضائية.
واشار الخليل الى أن  ملف الكهرباء يشكل 52% من مجموع دين الدولة والعجر، فيما يستمر نفس الفريق الذي استلم هذا الملف على سياساته منذ 11 سنة ولا يزال في مكانه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى