سياسةمحليات لبنانية

أصدقاء كمال جنبلاط يدينون صفقة القرن: توسع كيان العدو ليشمل مزارع شبعا وتلال كفرشوبا

 


الحوارنيوز – خاص
شجبت رابطة اصدقاء كمال جنبلاط "صفقة القرن الميركية" واعتبرت موقف أعلنه بإسمها رئيس الهيئة الإدارية عباس خلف أن الصفقة "ثنائية لغايات انتخابية بطلاها ترامب ونتنياهو،دوافعها عنصرية، واهدافها تثبيت الكيان الاسرائيلي العنصري، وتوسيع رقعته الجغرافية، لتشمل معظم الاراضي الفلسطينية وغور الاردن ومرتفعات الجولان السورية ومزارع شبعا وتلال كفرشوبا اللبنانية".

وجاء في البيان:" وفاءً منها لمسيرة المعلم الشهيد كمال جنبلاط النضالية من اجل الحقوق الفلسطينية المشروعة، منذ اغتصاب الصهاينة لفلسطين سنة 1947، والتي حملت الهيئات والاحزاب الفلسطينية والعربية على انتخابه بالاجماع اميناً عاماً للجبهة العربية المشاركة في الثورة الفلسطينية سنة 1972، تقف اليوم بقوة الى جانب الشعب الفلسطيني في مواجهة محنة ما سمي "صفقة القرن الاميركية"، وتشجب هذه الصفقة، وترى انها صفقة ثنائية لغايات انتخابية بطلاها ترامب ونتنياهو. دوافعها عنصرية، واهدافها تثبيت الكيان الاسرائيلي العنصري، وتوسيع رقعته الجغرافية، لتشمل معظم الاراضي الفلسطينية وغور الاردن ومرتفعات الجولان السورية ومزارع شبعا وتلال كفرشوبا اللبنانية. هذه الصفقة صيغت في غياب الفلسطينيين، وقررت عنهم مصيرهم، وعرضت عليهم بصيغة "الديكتات" (الفرض دون حق الاعتراض)، فتات حلّ مسموم ومشروط بقبولهم بيهودية الدولة الاسرائيلية وبعاصمتها الابدية القدس، والاكتفاء بأن تكون الدولة الفلسطينية المقترحة عليهم مجرد مستوطنات مفككة الاوصال الجغرافية محرومة السيادة وامكانات العيش، مع ما يعني ذلك من طرد من تبقّى من فلسطينيين في الدولة اليهودية وتشريدهم الى دول الجوار في الاردن وسوريا ولبنان. واسدال ستار نسيان حق عودة اللاجئين الفلسطينيين من بلدان الشتات الى ديارهم في فلسطين.
أضاف:اننا نناشد الاخوة الفلسطينيين بمختلف فصائلهم وجبهاتهم مواجهة الصفقة بصفعة اقوى من شعب فلسطيني موحّد مقاوم للمشاريع المشبوهة اياً كان مصدرها والمروجون لها، وهذا حق مشروع لهم. كما نتمنى عليهم التمسك بإقامة الدولة الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران سنة 1967، وبالقدس المقدسة عاصمة لها، لانه بدون القدس لا معنى لأية دولة فلسطينية. القدس هي الجوهر، ويجب ان تكون عاصمة السلام والتعايش لانها تحتضن مقدسات كافة الاديان. زهرة المدائن لن تكون ابداً عاصمة لدولة عنصرية كما يخطط لها ترامب ونتنياهو.
"وللمسؤولين العرب في مواجهة صفقة القرن نذكّرهم بما اعلنه كمال جنبلاط في  23/11/1973 "يخطئ بعض الحكّام العرب في تصورهم ان اسرائيل – وهي وحش متقمّص كينونة المادة والمجد الدنيوي – يمكن ان تواجه بغير منطق العنف وتأثير المال وغلبة التقنية والاقتصاد والحذر الدائم والقوة المستمرة. ويخطئ العرب ايضاً اذا انتظروا السلام من "الوحش" الآخر الاميركي المرتكز الى سياسة غلبة العنف والمال والقوة، فهو ايضاً لا يفهم لغة الاخلاق والعدل والانسانية. وقد تظهر الايام لكم صدق تشوّفنا".
(من افتتاحية له في جريدة الانباء بتاريخ 23/11/1973 بعنوان "خطأ التشوّف")
الشهيد كمال جنبلاط من عليائه يناشد الفلسطينيين والعرب ويدعوهم الى تجاوز الخلافات، والانتقال الى العمل الجدّي النضالي الذي وحده يحقق الاهداف المشروعة. ونحن بدورنا ندعوهم الى الوحدة واليقظة والقيام بما يمليه الواجب القومي والاخلاقي تجاه الفلسطينيين وعدم التخلي عن القدس الشريف".


 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى